Make your own free website on Tripod.com

الفصل الحادي والعشرون       الفصل الثاني والعشرون       الفصل الثالث والعشرون       الفصل الرابع والعشرون

تصحيح أخطاء التوصيل المحاسبى

 

هناك الكثير من الدراسات التى تناولت مدى أهمية عملية التوصيل المحاسبى من خلال التقارير المالية ومدى تأثيرها فى اتخاذ القرارات من جانب المستخدمين الداخليين والخارجيين ، وقد اعتمدت تلك الدارسات فى التعرف على احتياجات المستخدمين الداخليين والخارجيين وبالتالى تقييم مدى كفاءة وفاعلية عملية التوصيل المحاسبى . وعلى هذا الأساس يهدف هذا الفصل إلى استعراض بعض الدراسات الخاصة بدراسة مدى تأثير التوصيل المحاسبى للمعلومات على المستخدمين بالإضافة إلى استعراض التقارير المالية لإحدى المنشآت الفردية وتقيمها .

(1) عينة لبعض الدراسات التى تناولت مدى وفاعلية التوصيل المحاسبى :

 

دراسة Beaker, Haslem سنة 1973(1):

وقد قام الباحثان بدراسة لمعرفة المعلومات التى يحتاجها المستثمرون الافراد من المعلومات المحاسبية وذلك بأخذ عينة عشوائية من 1623 مستثمر فرد يمثلون فئات المستثمرين فى ولاية واشنطن وزع عليهم استقصاءً يتضمن 33 بندا من بنود المعلومات لإعطاء كل بند منها درجة أهمية معينة ، وقد أجاب على الاستقصاء 840 شخصا ، وكانت نتيجة الدراسة إن أكثر المعلومات أهمية بالنسبة للمستثمر تلك المتعلقة بالتنبؤ بالمستقبل وكذلك المعلومات التاريخية عن معدلات النمو وأثرها على الربحية 0 كما طالب المستثمرون بالمزيد من المعلومات عن الشركة والصناعة التى ينتمى إليها وعن التنبوءات بالظروف الاقتصادية العامة وكفاءة الإدارة. وكان ترتيب المستثمرين لمصادر الحصول على المعلومات متمثلا فى سماسرة السوق ، وكانت الخدمات الاستشارية ، الصحف والجرائد ، الأصدقاء أو الأقارب ، القوائم المالية المنشورة.

دراسة Cassidy سنة 1976(1) :

حيث قام بدراسة لاحتياجات المحللين الماليين باعتبارهم أكثر الفئات المستخدمة للمعلومات بصفتهم الشخصية و باعتبارهم مصدرا لمعلومات المستثمرين الأفراد وقد قام بأخذ عينة من 400 محلل مالى ووزع عليهم استقصاء يتضمن 39عنصرا لتحديد مدى أهمية كل عنصر منها على قرارات الاستثمار فى الأوراق المالية. وقد أجاب 170 محللا ماليا على الاستقصاء وكانت نتيجة إجاباتهم ما يلى:

إن عناصر المعلومات الموجودة بقائمة الدخل وقائمة المركز المالى تمثل العناصر ذات الأهمية العالية مثل ربح السهم، دخل العمليات ، حقوق الملكية ، قائمة التغيرات فى المركز المالى.

تحتل المرتبة الثانية عناصر المصروفات وطرق حساب الإهلاك والخطط طويلة الأجل للعام القادم وتوزيعات الأرباح.

يلى ذلك بعض عناصر المخزون والأسهم الممتازة (القيمة والعدد) بينما يحتل المركز الأخير قوائم تعديلات مستوى الأسعار كقوائم إضافية.

دراسة and Most Chang سنه1981(2) :

يعرض الباحثان فى هذه الدراسة نتائج المعاينة لمجموعة من المستثمرين فى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بقصد ترتيب أفضلياتهم لأهم مصادر المعلومات المالية الواردة فى التقارير المالية وذلك من خلال استعراض أولويات ثلاث فئات من هؤلاء المستثمرين كما بالجدول التالى:

جدول رقم (3) يوضح ترتيب أجزاء القوائم المالية حسب أهميتها.

ترتيب أجزاء القوائم المالية حسب أهميتها (تنازليا)

فى الولايات المتحدة الأمريكية

فى بريطانيا

المستثمر الفردى

الشركات الاستثمارية

المحللون الماليون

المستثمر الفردى

الشركات الاستثمارية

المحللون الماليون

قائمة الدخل

قائمة المركز المالى

قائمة التغيرات فى المركز المالى

السياسات المحاسبية

الملاحظات الآخرى على القوائم المالية

تقرير مراجع الحسابات

1

2

3

5

4

6

1

2

3

5

4

6

1

2

3

4

5

6

1

2

3

5

6

4

1

2

3

4

5

6

1

2

3

4

5

6

وتبين نتائج هذه الدراسة ما يلى:

أهمية التقارير المالية لمتخذى القرارات بفئاتهم المختلفة فى مجال إتخاذ القرارات الإستثمارية.

أهمية البيانات الواردة فى التقارير المالية - وإن كانت قائمتا الدخل والمركز المالى تحظيان بالمرتبة الأولى سواء عند المستثمرين فى الولايات المتحدة أو بريطانيا.

 

 

 

دراسة Hines سنة 1982(1) :

استعرض الباحث فى دراسته ملخصا لأهم البحوث التى أجريت بهدف التعرف على مدى اعتماد المستثمرين على التقارير المالية كمصدر للمعلومات بصفة عامة وأى أجزاء التقرير أهمية لهم وقد خلصت الدراسة إلى ما يلى:

تتجة معظم تلك الدراسات إلى استنتاج أهمية التقارير المالية كمصدر للمعلومات بالقياس إلى المصادر الأخرى بالنسبة لكافة المستثمرين ، وتزداد هذه الأهمية بالنسبة للمستثمرين المحترفين وخبرائهم مثل المحللين الماليين أكثر منها بالنسبة للمستثمر الفردى.

تظهر تلك الدراسات أن بعض أجزاء التقرير السنوى الذى تعده الشركات المساهمة أكثر استخداما وأهمية من الأجزاء الآخرى مثل تقرير مجلس الإدارة.

فى معظم تلك الدراسات إتضح أن قائمة الدخل تمثل أهم مصدر من مصادر المعلومات المحاسبية والأكثر استخداما عن غيرها من باقى مكونات القوائم المالية.

دراسة غرابيه سنه 1987(1):

حيث قام بدراسة الأهمية النسبية لمفردات المعلومات التى يمكن أن تتضمنها التقارير المالية السنوية للشركات المساهمة العامة بالأردن لفئتين هما المستثمرون الأفراد والمحللون الماليون بالبنوك والمؤسسات المالية. وقد استخدم لهذا الغرض استقصاء يتضمن 26 مفرده أرسلت لــ 22 فرد من كل فئة ليعطى وزنا نسبيا لكل منها يتناسب مع أهميتها بالنسبة لقرار الإستثمار فى الأوراق المالية. وقد كانت نتيجة ردود مفردات العينة ما يلى:

أن العناصر الأكثر أهمية بالنسبة للمحللين الماليين هى توفير مصادر الأموال وإستخداماتها يلى ذلك الأرباح المحققه.

بالنسبة للمستثمرين فتمثل المعلومات المطلوبة ذات الأهمية فى أسماء أعضاء مجلس الإدارة ، معلومات عن مستقبل الصناعة التى تعمل فيها الشركة.

دراسة مطر سنه 1988(2):

وقد قام بدراسة حول أهمية المعلومات المحاسبية فى قرارى الاستثمار والاقتراض على عينة تكونت من 100 مستثمر و100 مقرض كويتى. وقد تبين أن الفئتين اعتمدتا اعتمادا كبيرا على المعلومات التى تنشرها الشركات فى تقاريرها المالية. وقد كشفت الدراسة بأن التقارير السنوية تمثل أهم المصادر التى يعتمد عليها للحصول على معلومات تساعدهم فى ترشيد قرارات الاستثمار والإقراض.

دراسة البشبيشى سنه 1989(1) :

وهدفت الدراسة إلى تقييم احتياجات المستثمرين والمقرضين للمعلومات التى تتضمنها التقارير المالية المنشورة الصادرة عن الشركات القطرية. حيث تم اختيار عينه من 240 مفرده أرسل إليهم استقصاء التعرف على آرائهم بالنسبة للمعلومات الواردة بها وقد وصلت عدد القوائم التى أجرى عليها التحليل 197 استمارة وكانت نتيجة ذلك ما يلى.

تركزت اهتمامات المستثمرين ببنود المعلومات التى تساعدهم فى التنبؤ بالأرباح والتوزيعات والتنبؤ بمصادر الأموال واستخداماتها.

بينما إهتم المقرضون بالبنود التى تساعدهم فى التنبؤ بمتانة المركز المالى والقدرة على السداد.

دراسة عبد السلام سنه 1990(2) :

ودارت الدراسة حول مدى استخدام المستثمرين الأفراد السعوديين للتقارير المالية السنوية التى تصدرها الشركات المساهمة السعودية فى اتخاذ القرارات الاستثمارية. وقد بينت هذه الدراسة أن المستثمرين الأفراد يحتاجون إلى العديد من المعلومات المحاسبية من أجل اتخاذ قرارات البيع والشراء. وأن التقارير المالية تعتبر من أحد المصادر المهمة التى تستخلص منها المعلومات من أجل اتخاذ القرارات الاستثمارية.

ويخلص الباحث من الدراسات السابقة ، والتى تمت خارج مصر الى النتائج الآتية:

يهتم المستثمر بالمعلومات عن المستقبل لأنها تعطى له مؤشرا عن مدى استمرارية وقوة مركز الشركة داخل الصناعة وبالتالى تزداد من ثقته فى أسهم هذه الشركات.

يرتكز اهتمام المستثمرين على المعلومات المتعلقة بالربحية وتوزيعات الأرباح وما يتعلق بها من ربح السهم والتدفقات النقدية وهى ما تمثل المعلومات المحاسبية بقائمة الدخل والقوائم الآخرى.

يهتم المستثمر بالتعرف على المؤشرات المالية الحالية والمستقبلية عن الصناعة والشركة.

(2) التقارير المالية لإحدى المنشآت الفردية :

(1) قائمة المركز المالى

بيــــــــــان

30/6/94

فعـــلى

30/6/95

المتوقــع

30/6/96

معتمد من الشركة

الأصول طويلة الأجل:

     

الأصول الثابتة

142384

154713

169898

(-) مجمع الإهلاك

(45519)

(50229)

(58771)

مشروعات تحت التنفيذ

14300

13317

4751

أصول طويلة الأجل أخرى

3272

3272

3272

مجموع الأصول طويلة الأجل

114437

121073

119150

الأصول المتداولة

     

مواد خام

61680

82499

66172

بضائع تامة الصنع

3548

4755

4079

مدينون

18626

16813

18073

نقدية بالصندوق والبنوك

34964

57205

62266

مجموع الأصول المتداولة

118818

161272

150590

الالتزامات المتداولة

     

مخصصات بخلاف الإهلاك

8750

6378

4995

بنوك دائنة

47

4

4

موردون وأرصدة دائنة أخرى

108902

149803

137187

مجموع الالتزامات المتداولة

117699

156185

142186

رأس المال العامل

1119

5087

8404

اجمالى الاستثمار

115556

126160

127554

ويتم تمويله كالآتى

     

رأس المال

48123

48123

60000

الاحتياطيات

26803

41444

35367

جملة حقوق المساهمين

74926

89567

95367

قروض طويلة الأجل

40630

36593

32187

إجمالى تمويل رأس المال العامل والأصول طويلة الأجل

115556

126160

127554

(2) قائمة الدخل عن العام المالى 95/96

بيــــــان

93/94

94/95

95/96

96/97

97/98

 

فعــلى

فعــلى

معتمد من الشركة

متوقـع

متوقـع

صافى المبيعات (إيرادات النشاط)

يخصم: تكلفة المبيعات

302004

275261

352373

316227

389631

348818

439295

390943

519655

464373

مجمل الربح

26743

6146

40813

48352

55282

(يخصم):

         

مصروفات عمومية وإدارية

12276

15153

15609

15258

16122

مخصصات بخلاف الإهلاك

4777

628

278

رواتب مقطوعة وبدلات حضور وانتقال أعضاء مجلس الإدارة

53

57

86

100

100

جملة المصروفات

17106

15838

15973

15358

16222

يضاف:

         

إيرادات استثمارات وأوراق مالية

44

44

44

44

44

فوائد دائنة

1143

2925

3529

1900

900

إيرادات أخرى

5028

10093

6611

8582

6738

جملة

6215

13062

10184

10526

7682

صافى أرباح النشاط

15852

33370

35024

43520

46742

يضاف

         

إيرادات غير عادية

407

4025

1978

..

..

أرباح رأس مالية

11

42

5

   

يخصم

         

مصروفات غير عادية

356

3379

1840

   

صافى الربح قبل ضرائب الدخل

يخصم منه: ضريبة الدخل

15863

3660

33412

5752

35029

7251

43520

6912

46742

7598

صافى الربح بعد ضريبة الدخل

12203

27660

27778

36608

39144

(3) نتائج الأعمال والمؤشرات

بيــــــــان

93/94

فعــلى

94/95

فعــلى

95/96

معتمد من الشركة

مؤشرات نتائج الأعمال:

     

صافى الربح بعد الضريبة

12203

27660

27778

صافى الربح بعد الضريبة/حقوق الملكية

16.2%

30.8%

29%

صافى المبيعات

202004

352373

389631

مجمل الربح

26743

26146

40813

مجمل الربح/المبيعات

8.9%

10.3%

10.5%

صافى الربح بعد الضريبة/المبيعات

4%

7.8%

7.1%

 

(3) تقييم فاعلية التوصيل المحاسبى فى المنشأة السابقة :

3/1 بالنسبة لقائمة المركز المالى

أظهرت الشركة تحسنا كبير فى طريقة عرض هذه القائمة ، حيث اتبعت طريقة التقرير فى عرض المعلومات وألغت طريقة حرف T فى العرض ، لأنه يساهم فى حساب رأس المال العامل والمستثمر بصورة واضحة وفى قلب القائمة وفقا للمعادلة الآتية: مكونات رأس المال المستثمر= مصادر تمويل رأس المال المستثمر.

أى أن: رأس المال العامل + الأصول الثابتة = الخصوم طويلة الآجل + حقوق الملكية.

ومن مزايا هذا التبويب ما يلى(1):

تعتبر الوحدة الاقتصادية بمثابة آلة كبيرة تضم مجموعة من الأجزاء أو العناصر التى تعمل معا بانسجام تام لتحقيق هدف معين.

إمكانية الربط بين هذا التبويب والتدفقات النقدية من واقع قائمة التدفقات النقدية يساعد على الوصول إلى قيمة الوحدة الاقتصادية ليس فى الوقت الحاضر وإنما فى المستقبل أيضا.

إمكانية تحويل الأرقام الواردة بالقائمة إلى نسب مئوية من رأس المال المستثمر يساعد فى المقارنة بين الفترات المالية بصورة أكثر منطقية من القيم المطلقة.

ويلاحظ الباحث على هذه القائمة ما يلى:

لم توضح القائمة مجموعة من النسب المالية يمكن حسابها بسهولة من معلومات القائمة مثل: نسبة التداول ، نسبة حقوق الملكية ، معدل دوران المدينين وأوراق القبض ، معدل العائد على حقوق الملكية ، معدل العائد على رأس المال المستثمر.

بالنسبة للأصول الثابتة: يؤدى دمج الأصول الثابتة فى رقم واحد إلى الخلط بين الأصول المنتجة بذاتها كالآلات والمعدات ، والأصول الأخرى التى قد يتم الإنتاج بدونها ، وينعكس ذلك على صعوبة تحديد الخلل الهيكلى فى توزيع الأصول الثابتة.

بالنسبة للمخزون السلعى : قامت الشركة بتفصيل المخزون إلى مخزون سلعى ومخزون إنتاج تام ولكن من الممكن أن تكون الإستفادة أكثر لو تم تبويبه إلى: خامات، إنتاج تحت التشغيل ، إنتاج تام ، بضائع بغرض البيع ، باقى عناصر المخزون الأخرى ، حيث يؤدى ذلك بالإضافة إلى تحديد المقدرة على السداد بدقة إلى التعرف على معدلات دوران الأنواع المختلفة من المخزون ، وفترات تخزين الخامات تعكس سياسة الشراء ، وفترات تخزين الإنتاج التام تعكس سياسة البيع.

بالنسبة للاستثمارات المالية: لم تفصح الشركة عن هذا البند - ربما لعدم وجود استثمارات مالية بالشركة - حيث أهميته للمستثمرين ، وبالتالى يجب الإفصاح عن الاستثمارات طويلة وقصيرة الآجل ، وكذلك الاستثمارات المحلية والخارجية.

بالنسبة للمدينين: أظهرت الشركة هذه المفردة كرقم واحد دون الفصل بين العملاء ، وأوراق القبض ، والمدينين المتنوعين بالرغم من أن كلاً منهم يعكس حدثا مختلفا عن الآخر ، فقد يكون من المنطقى الجمع بين المفرده الأولى والثانية بإعتبارها ترجمة لمديونيات نشأت عن مبيعات النشاط الجارى ، أما الثالثة فتتعلق بالتأمينات لدى الغير وسلف العاملين والأمانات ، ويؤدى هذا الخلط إلى عدم المقدرة على إجراء التحليلات الخاصة بتقييم السياسات المرتبطة بكل منهم ، كتقييم سياسة البيع الآجله ، وكفاءة أنشطة التحصيل مثلا من خلال معدلات الدوران وفترة التحصيل لأرصدة العملاء ، وأوراق القبض.

النقدية بالصندوق والبنوك: أظهرت الشركة هذه المفردة بصورة مستقله بذاتها ، ويعد ذلك إفصاحاً ملائما لأغراض إجراء التحليلات الخاصة بالسيولة النقدية.

القروض طويلة الآجل: يلاحظ أن الشركة أفصحت عنها كمفردة مستقلة بذاتها ، ويعيب هذا الإفصاح أنه لم يحدد عما إذا كانت هذه القروض محلية أم أجنبية رغم أهمية ذلك لتحديد نسبة التمويل الخارجى الأجنبى والمحلى لإجمالى مصادر التمويل ، وهو ما يعكس درجة السيطرة الأجنبية على الشركة ، كذلك لم يتم الإفصاح عن أية معلومات تخص أغراض الإقتراض كتمويل الأصول الثابتة ، أو شراء المستلزمات السلعية ، أو سداد التزامات طويلة أو قصيرة الآجل ، أو تواريخ عقد القروض ومدتها وسعر فائدتها ، وطرق سدادها ، والضمانات المقدمة مقابلها ، وهو ما يجعل من الصعب دراسة التكلفة والعائد للقروض الأجنبية ، وكلها معلومات مهمة جدا للمستثمر .

 

3/2 قائمة الدخل:

أفصحت الشركة عن قائمة للدخل وبشكل مقارن وذلك فى تطور ملحوظ نحو إعداد التقارير المالية بشكل يناسب احتياجات المستثمرين الفعلية .

ويلاحظ الباحث على القائمة أنها عرضت نتيجة النشاط على مرحلتين ، فأوضحت المرحلة الأولى دخل العمليات الجارية (المستمرة) ، وأوضحت المرحلة الثانية نتائج العمليات غير المستمرة (غير المتكررة) ، إلا أنها لم توضح مثلا نتائج الأنشطة التى تقرر إيقانها ، كبيع أصل ثابت بعينة أو إيقاف نشاط قطاع بأكملة خاصة إذا تميزت أصول هذا القطاع عن أصول الشركة - كشركة تابعة أو قسم إنتاجى معين أو منتج معين بكامل خطة الإنتاجى. كما تحتاج هذه القائمة إلى مرحلة ثالثة تتعلق بالإفصاح عن ربحية السهم وبعض المؤشرات المتعلقة به مثل نصيب السهم من الدخل ، نسبة سعر السهم إلى نصيبه من الدخل ، نسبة الأرباح السنوية المدفوعة كتوزيعات ، حيث تعتبر هامة جدا للمستثمرين .

3/3 قائمة التدفقات النقدية:

لم تفصح الشركة عن هذه القائمة ضمن تقاريرها المالية المنشورة رغم أهميتها القصوى للمستثمرين حيث:

يشكل معدل التدفقات النقدية من النشاطات التشغيلية بالنسبة إلى جملة ديون الشركة أهم مؤشرات التنبؤ بالفشل المالى.

تتزايد أهمية المعلومات المتعلقة بالتدفقات النقدية عن معلومات الدخل المحاسبى المقاس طبقا لأساس الاستحقاق فى إجراء التحليلات المالية المتعلقة بتقييم مقدرة المنشأة على الاستمرار.

 

3/4 قائمة القيمة المضافة:

لم تفصح الشركة عن هذه القائمة ضمن تقاريرها المنشورة ، رغم أن مفهوم القيمة المضافة من أكثر المفاهيم ملاءمة للتعبير عن مساهمة الوحدة فى المجتمع ، أى القيمة التى أضافتها الوحدة خلال فترة معينة.

(4) تطوير عملية التوصيل المحاسبى لتناسب احتياجات المستثمرين :

4/1 قائمة الدخل:

تقدم هذه القائمة معلومات هامة جدا للمستثمرين تفيدهم فى التنبؤ بالقدرة الكسبية المستقبلية للشركة وفى تحديد أسعار الأسهم وتقدير درجة المخاطرة المحيطة بها وكذا تقدير التدفقات النقدية المتوقعة ، ويقترح الباحث عرض هذه القائمة فى ثلاث مراحل هى:

المرحلة الأولى : تبين الدخل من النشاط الجارى ، وتفيد فى تقدير التدفقات النقدية المستقبلية للشركة .

المرحلة الثانية : تظهر نتائج الأنشطة غير المرتبطة بالنشاط الجارى (غير متكررة) وتنتهى المرحلة ببيان رقم الدخل الشامل وهو يفيد فى تقييم أداء الشركة ككل.

المرحلى الثالثة : وتظهر بعض المؤشرات المتعلقة بالأسهم مثل نصيب السهم العادى من الدخل Earnings Per-Share وكذا نسبة سعر السهم إلى نصيبه من الدخل Price/ Earning Ratio ، ... إلخ.

وتعتبر هذه البنود من أهم المؤشرات حيث يعتمد عليها المستثمرين فى تحديد سعر السهم والمفاضلة بين الأسهم المختلفة والتنبؤ بالقدرة الكسبية المستقبلية للشركة(1) . ويمكن عرض قائمة الدخل كالآتى:

قائمة الدخل عن السنة المنتهية / / 19

سنوات المقارنة

19